منتدى حبيبى دائما
اهلا وسهلا نورتوا المنتدى
منتدى حبيبى دائما

اجتماعى...ثقافى...فنى ... دينى ... رياضى ... ترفيهى

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالا . الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا 
أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُون
منتدى حبيبى دائما يتمنى لكم قضاء وقت ممتع...مع تحيات جمال أبونجيلة
يا بلادى ... يا بلادى ... انا بحبك يا بلادى ..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخميس 17 يناير 2013 - 3:05 من طرف محمد دائماً

» قصص انجليزية للاطفال
السبت 7 مايو 2011 - 14:41 من طرف جمال

» قصص انجليزى...درس النملةَ
السبت 7 مايو 2011 - 14:32 من طرف جمال

» قصص انجليزية..المزارع والحيوانات
السبت 7 مايو 2011 - 14:30 من طرف جمال

» قصص انجليزيه.الثعلب المكار
السبت 7 مايو 2011 - 14:28 من طرف جمال

» عذراً
الجمعة 8 أبريل 2011 - 1:13 من طرف جمال

» خمن....من أنا؟
الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:46 من طرف ZEYAD

» الوظائف فى وزارة المالية
السبت 26 فبراير 2011 - 22:13 من طرف جمال

» اغبى اسئلة
السبت 26 فبراير 2011 - 1:39 من طرف جمال

التبادل الاعلاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

طاعة الزوج مفتاح الجنة

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 طاعة الزوج مفتاح الجنة في الثلاثاء 4 يناير 2011 - 18:40

تقوي الحب والتراحم ..
طاعة الزوج مفتاح الجنة

طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين والإخوة، طاعة الزوج مفتاح المرأة المسلمة إلى الجنة بهذه الكلمات بدأت الدكتورة عبلة الكحلاوي عميدة الدراسات الإسلامية في الأزهر الشريف سابقا حلقتها في برنامج "الحياة والدين" على قناة الحياة.


إن أكثر حالات الطلاق تحدث بسبب العناد والتسلط من جانب بعض الزوجات ورغبتهن في امتلاك الأمر، وأن تكون كلمتهن هي العليا قبل أزواجهن، بالرغم من أن طاعة الزوجة من أبجديات نجاح الحياة الزوجية.

أن طاعة الزوجة لزوجها دافع لتقوية الحب والتراحم وتواصل الحياة الكريمة، حيث أن الزوج يحب الزوجة المتزنة التي تمتلك شخصية سوية تحتوى بها عائلتها، فضلا عن امتلاكها للحكمة والتعقل في الأوقات الصعبة.

وأضافت أنه يجب على الزوجة أن تفهم طاعة الزوج بعيدا عن آفات العصر ومستجدات العولمة المتوحشة التي من شأنها أن تجعل البيت نقطة صراع بين الرجل وزوجته والاخ وأخوة، لذلك يجب على الزوجة أن تكون مطيعة لزوجها حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم "إيهما امرأة توفي وزوجها راض عنها دخلت الجنة".

أدلة من القرآن والسنة

أن القرآن والسنة دل على أن للزوج حقا مؤكدا على زوجته، فهي مأمورة بطاعته، وحسن معاشرته، وتقديم طاعته على طاعة أبويها وإخوانها، بل هو جنتها ونارها، ومن ذلك : قوله تعالى : (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِم ) النساء/34 ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ولا تأذن في بيته إلا بإذنه ".

قال الألباني رحمه الله معلقا على هذا الحديث : ( فإذا وجب على المرأة أن تطيع زوجها في قضاء شهوته منها، فبالأولى أن يجب عليها طاعته فيما هو أهم من ذلك مما فيه تربية أولادهما، وصلاح أسرتهما ، ونحو ذلك من الحقوق والواجبات).

وروى ابن حبان عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا صلت المرأة خمسها و صامت شهرها و حصنت فرجها و أطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت ".

وروى ابن ماجة عن عبد الله بن أبي أوفى قال : لما قدم معاذ من الشام سجد للنبي صلى الله عليه وسلم قال ما هذا يا معاذ قال أتيت الشام فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تفعلوا فإني لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه " والحديث صححه الألباني في صحيح ابن ماجة .

وروى أحمد والحاكم عن الحصين بن محصن : أن عمة له أتت النبي صلى الله عليه وسلم في حاجة ففرغت من حاجتها فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم أذات زوج أنت ؟ قالت نعم قال : كيف أنت له ؟ قالت ما آلوه ( أي لا أقصّر في حقه ) إلا ما عجزت عنه . قال : " فانظري أين أنت منه فإنما هو جنتك ونارك " أي هو سبب دخولك الجنّة إن قمت بحقّه ، وسبب دخولك النار عن قصّرت في ذلك .

طاعة الزوج قبل الأبوين

أنه إذا تعارضت طاعة الزوج مع طاعة الأبوين، قدمت طاعة الزوج، قال الإمام أحمد رحمه الله في امرأة لها زوج وأم مريضة : طاعة زوجها أوجب عليها من أمها إلا أن يأذن لها .

وقد ورد في ذلك حديث عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو ما رواه الحاكم عن عائشة رضي الله عنها قالت : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس أعظم حقا على المرأة ؟ قال : زوجها . قلت : فأي الناس أعظم حقا على الرجل ؟ قال : أمه .

زوجات مطيعات

إن الزوجة التي تعرف واجباتها الدينية تجاه زوجها، على وعي تام بأهمية طاعة الزوج، إن على الزوجة أن تسلس قيادها لزوجها فيما يفيد وينفع، حتى تهيئ لأفراد الأسرة أجواء الأمان والحماية والاستقرار والمودة ، وليكونوا أعضاء أسوياء تمضي بهم سفينة الحياة بعيداً عن الهزات التي قد تتعرض لها، وفي المقابل فإن الإسلام قد أعطى المرأة حقها كاملاً وأوجب على الرجل إكرام زوجته وصيانة حقوقها، وتهيئة الحياة الكريمة لها لتصبح له طيعة ومحبة ".


"إذا كانت طاعة الزوج قد فرضت على الزوجة كأمر واجب القيام به فما ذلك إلا لأن المسؤولية والتبعية يتحملها الرجل، والرجل راع في بيته وهو مسؤول عن رعيته، كما أنه قد فرض فيه أنه أبعد نظراً وأوسع أفقاً، وأنه قد يعلم أموراً لا تعلمها الزوجة بحكم اتساع دائرته، أو يرى بحكم تجاربه وخبرته ما لا تراه هي، والزوجة العاقلة هي التي تقوم بطاعة زوجها وتنفيذ أوامره، وتستجيب لآرائه ونصحه برغبة وإخلاص، فإذا ما رأت فيه ما هو خطأ في نظرها تبادلت معه وجوه الرأي ، وأرشدت إلى موضع الخطأ بلين ورفق واقتناع ، فالهدوء والعبارة اللينة تفعل فعل السحر في النفوس".

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى