منتدى حبيبى دائما
اهلا وسهلا نورتوا المنتدى
منتدى حبيبى دائما

اجتماعى...ثقافى...فنى ... دينى ... رياضى ... ترفيهى

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالا . الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا 
أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُون
منتدى حبيبى دائما يتمنى لكم قضاء وقت ممتع...مع تحيات جمال أبونجيلة
يا بلادى ... يا بلادى ... انا بحبك يا بلادى ..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخميس 17 يناير 2013 - 3:05 من طرف محمد دائماً

» قصص انجليزية للاطفال
السبت 7 مايو 2011 - 14:41 من طرف جمال

» قصص انجليزى...درس النملةَ
السبت 7 مايو 2011 - 14:32 من طرف جمال

» قصص انجليزية..المزارع والحيوانات
السبت 7 مايو 2011 - 14:30 من طرف جمال

» قصص انجليزيه.الثعلب المكار
السبت 7 مايو 2011 - 14:28 من طرف جمال

» عذراً
الجمعة 8 أبريل 2011 - 1:13 من طرف جمال

» خمن....من أنا؟
الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:46 من طرف ZEYAD

» الوظائف فى وزارة المالية
السبت 26 فبراير 2011 - 22:13 من طرف جمال

» اغبى اسئلة
السبت 26 فبراير 2011 - 1:39 من طرف جمال

التبادل الاعلاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نسال الله حسن الخاتمة

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 نسال الله حسن الخاتمة في الخميس 23 ديسمبر 2010 - 19:34

الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ ...

سبحان الله ! مِن الناس من يموتُ وهو على طاعةٍ فيطمئن قلبك لأن الله ختم له بخاتمة ، ومنهم من يموت على العكس من ذلك فيتفطر قلبك ويحزن لأجله ...

من الناس من يموت وهو يردد الأذان لأنه بقي يؤذن سنواتٍ طويلةً فامتزج الأذان بلحمه ودمه ...

ومنهم من يموت وهو يضرب بالعود أو يمثل على خشبة المسرح نسأل الله حسن الخاتمة ...

لعلكم تتذكرون مؤذن سراة عبيدة العم سعد مفرح آل مشاوي ، والذي انتشر مقطع فيديو في اليوتيوب وهو يؤذن بالرغم أنه في غيبوبة ، ولكنه يفيق عندما يسمع الأذان ليؤذن ثم يعود في غيبوبته .

مات العم سعد مفرح آل مشاوي رحمه الله رحمة واسعة ولسانه يلهج بالأذان .

ولعلي أذكر بفضل أجر الأذان ، وأجر المؤذن .

عَنْ طَلْحَةَ بْنِ يَحْيَى، عَنْ عَمِّهِ قَالَ : كُنْتُ عِنْدَ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ، فَجَاءهُ الْمُؤَذِّنُ يَدْعُوهُ إِلَى الصَّلاَةِ. فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ : " الْمُؤَذِّنُونَ أَطْوَلُ النَّاسِ أَعْنَاقاً يَوْمَ الْقِيَامَةِ " .

أخرجه مسلم ( 387 ) .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ : " إِنَّ الشَّيْطَانَ إِذَا سَمِعَ النِّدَاءَ بِالصَّلاَةِ أَحَالَ لَهُ ضُرَاطٌ، حَتَّى لاَ يَسْمَعَ صَوْتَهُ، فَإِذَا سَكَتَ رَجَعَ فَوَسْوَسَ، فَإِذَا سَمِعَ الإِقَامَةَ ذَهَبَ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ صَوْتَهُ، فَإِذَا سَكَتَ رَجَعَ فَوَسْوَسَ ".

أخرجه مسلم .

عَنْ سُهَيْلٍ قَالَ : أَرْسَلَنِي أَبِي إِلَى بَنِي حَارِثَةَ، قَالَ : وَمَعِي غُلاَمٌ لَنَا - أَوْ صَاحِبٌ لَنَا - فَنَادَاهُ مُنَادٍ مِنْ حَائِطٍ بِاسْمِهِ. قَالَ : وَأَشْرَفَ الَّذِي مَعِي عَلَى الْحَائِطِ فَلَمْ يَرَ شَيْئاً، فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لأَبِي فَقَالَ : لَوْ شَعَرْتُ أَنَّكَ تَلْقَىَ هَذَا لَمْ أُرْسِلْكَ، وَلَكِنْ إِذَا سَمِعْتَ صَوْتاً فَنَادِ بِالصَّلاَةِ، فَإِنِّي سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يُحَدِّثُ عَنْ رَسُولِ اللّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ : " إِنَّ الشَّيْطَانَ، إِذَا نُودِيَ بِالصَّلاَةِ، وَلَّى وَلَهُ حُصَاصٌ " .

أخرجه مسلم ( 389 ) .

ومعنى حُصاص : ضُراط ، أو العَدو الشديد .

الموت يغيب مؤذن سراة عبيدة فاقد الوعي


سراة عبيدة: محمد آل عطيف

شيعت سراة عبيدة عصر أمس مؤذنها، والذي عرف بمؤذن الغيبوبة. وكانت إحدى القنوات العربية قد وثقت حالة المؤذن الذي يؤذن للصلاة ويقيم لها في كل وقت من أوقاتها، وهو في غيبوبة تامة.

ورصدت الكاميرا أنه مع حلول صلاة العصر أخيراً، وما إن بدأ المؤذن في الآذان حتى انطلق صوت العم سعد آل مشاوي متزامناً مع صوت المؤذن بالخارج، كل هذا وهو راقد في شبه غيبوبة كاملة، لا يفيق منها إلا مع وقت دخول الصلاة.

وأجرى مذيع القناة في السعودية لقاءً مع بنات العم سعد في منزله وسط محافظة سراة عبيدة، حيث تحدثن عن العناية به، والمناوبة على رعايته، كل واحدة منهن أسبوعاً، وتعذر بث اللقاء لأسباب فنية.

وكانت "الوطن" نقلت الحدث في عددها الصادر يوم السبت 24 يناير 2009 وتناقلته وكالات أنباء ومواقع إلكترونية، وورد فيه حينها أن هناك في أروقة مستشفى محافظة سراة عبيدة في عسير يقبع مسن فقد ذاكرته منذ ما يزيد عن 8 سنوات، دأب على هذه العادة، فتجد النساء اللاتي يتلقين العلاج في الجناح (a) في المستشفى يذرفن الدموع بعد كل مرة يؤذن ذلك المسن الذي اعتاد معظم سكان المحافظة على سماعه لدى دخولهم المستشفى.

"الوطن" زارت المسن في غرفته بالمستشفى، وعندما حان أذان العصر رفع صوته بالتكبير، أعقبها بعد مرور ربع ساعة بإقامة الصلاة.

العم سعد مفرح آل مشاوي مُقعد في منزله وسط المحافظة منذ 8 سنوات، لا يدرك معها لا الزمان ولا المكان، رُزق بـ 10 أبناء ذكور توفوا كلهم وتبقى لديه 6 بنات أكبرهن "60 عاماً" وأصغرهن "13 عاماً"، يتناوبن على رعايته.

في المقابل، أكد الطبيب النفسي في المستشفى السعودي الألماني الدكتور بركات ممدوح حدوث مثل هذه الحالات، لاسيما أن الشخص المصاب بفقدان الذاكرة معتاد على مثل هذا الأمر "الأذان والإقامة" بانتظام فترات طويلة من حياته، وعلى اقتناع تام بأهميتها طيلة حياته، وكونها جزءا من نشاطه اليومي سابقاً. وأضاف بركات أن هناك حالات مشابهة قابلته أثناء عمله خلال السنوات العشر الماضية في مستشفيات المملكة ومستشفى جامعة عين شمس بالقاهرة.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gamal1.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى